Ar     En
مجلة الجديد 28 نيسان 1967

مجلة الجديد 28 نيسان 1967

جواد بولس : الصراع بين مصر و العراق على سوريا قائم منذ 3700 سنة

  • صدر الجزء الرابع من كتاب المؤرّخ جواد بولس عن ” تاريخ شعوب و مدنيات الشرق الاوسط “. و لم يبق الا الجزء الخامس كي يكتمل هذا العمل الجبار الذي أتمّه رجل بمفرده خلال ربع قرن من العمل . و بالمناسبة قابلت الانسة مرسيل أبو عسلي الاستاذ جواد بولس و تحدثت معه عن هذا الاثر.

هل في التاريخ عوامل ثابتة تؤثّر على مجراه ؟ ام انه مجرّد أصوات تحدث دونما تأثيرات ثابتة ، ويكون مصدرها تنفيذ شرائع قام بتشريعها أفراد في الدول ذات الحكم المطلق و اما هيئات ممثلة عن الشعب في الدول الديمقراطية ام شبه الديمقراطية ؟

أسئلة تعود بنا الى قضية التسيير و التخيير – هل التاريخ مسير ام مخير – و لكن ، في هذه القضية بالذات ، هنالك دوافع لهذين الاتجاهين . اي اذا كان الانسان مخيراً ، فما هي الدوافع التي تعطيه مجال الاختيار ؟ و اذا كان مسيراً، فماهي العوامل التي تتحكم به تجاه هذا المصير ؟ و اذا أثبتت الاحداث ان التاريخ يعيد نفسه ، فلا شك ان هنالك عوامل ثابتة تكرر حدوث الاشياء و الاحداث .

في ماهية العوامل الثابتة

هذه النظرية يؤمن بها مؤرخون كثيرون في عصرنا و ان كان على تفاوت في التفاصيل . كأن يكون الاختلاف مثلا في ماهية العوامل الثابتة : أهي دائماً جغرافية ؟ ام أن هنالك عوامل أخرى اجتماعية و نفسانية و مادية اقتصادية ؟ او عن مجموعها ؟ فتوينبي مثلا لا يعطي الافضلية للعامل الجغرافي ، بل يؤكد ان انبعاث الحضارات انما هي نتيجة رد فعل صادر عن البيئة المادية او الوسط البشري الحضاري .
وأما العلامة و المؤرخ الكبير الذي نحن بصدده الان فهو الاستاذ جواد بولس ، مؤلّف الكتاب الضخم عن ” شعوب ومدنيات الشرق الاوسط ” هذا الشرق الذي هو مهد التاريخ و الحضارات القديمة – و في أجزاء كتابه الاربعة يعطينا الاستاذ جواد بولس تاريخ الشرق الادنى من فترة ما قبل التاريخ الى اليوم .

فلسفته : ديمومة المحركات

فلسفة جواد بولس التاريخية في كتابه هي ديمومة المحركات الاساسية في التاريخ ، و يسميها ” Les Constants Elements ” و دوافع هذه المحركات الثابتة هي دوافع جغرافية و نفسانية محضة . يقول في كتابه ما معناه : ان العوامل الطبيعية الاشد ثباتاً و الاكثر تأثيراً هي الدافع الاكبر في تخطيط المعالم الكبرى في التاريخ و في تطورات الشعوب .

  • هل ان ما جاء في الجزء الخامس و الاخير الذي تعده من كتابك هو مخلص للاجزاء السابقة ام تكملة ؟ ام انه استنتاج لقواعد تاريخية عامة ؟
  • ليس الجزء الخامس سوى تكملة للاجزاء السابقة التي تنتهي ببحثها قبيل بزوغ الدولة العثمانية ، أي حتى عام 1516 . اما الجزء الخامس ، و الاخير ، فيتناول الفترة الواقعة بين 1516 و 1918 . و اتبعت فيه المخطط السابق نفسه ، أي دراسة العوامل و الدوافع الاجتماعية و الجغرافية في المنطقة و التي ادّت الى الاحداث التاريخية الثابتة كما نعرفها اليوم .
بلا شك : التاريخ علم
  • ما هي الاسس العلمية التي اعتمدتها في مفهومك العلمي للتاريخ الثابت الاحداث ؟
  • التاريخ في نظري علم بلا شك . اننا نأخذ الاشياء و الوقائع كما هي و نستنتج منها القواعد العامة ، و خاصة في الاحداث المتكررة . من الثابت ، كما بدا لي ، ان الصراع بين مصر والعراق للاستيلاء على سوريا قائم منذ 1800 عام قبل المسيح . و قد اتخذ هذا الصراع أشكالاً مختلفة : عسكرية تارة و طوراً عقائدية ، فإذا نحن انكرنا صحة هذه القواعد دفعنا الثمن غالياً .
  • كيف تتبلور الامور الثابتة في التاريخ التي استنتجتها بالنسبة الى التاريخ اللبناني ؟
  • الجغرافيا هي الدافع الاول و الاهم في تكرار الامور الثابتة في تاريخنا . و جوده ثابت لان تحالف البحر و الجبل اعطاه هذه الصفة المميزة . فالجبل يعلّم الحرية و الاستقلال و يعطي القوة ، بينما البحر يفتح المجال واسعاً الى العالم على الصعيدين الثقافي و التجاري .
لبنان ” جزيرة ” في المنطقة
  • أليس هذا التحالف ممتداً حتى الشواطئ الفلسطينية جنوباً و السورية شرقاً ؟
  • ان امتداد الشاطئ في الجنوب و الشمال من لبنان لا يجاريه امتداد الجبل الذي يفصل المنطقة الجغرافية عما وراءها من صحار كما هو الحال في ” Anti – Liban ” فالشواطئ الفلسطينية السورية مشرعة على الصحراء . بينما شواطئنا تتحالف مع جبال لبنان فتجعل منه ” جزيرة ” في المنطقة التي حوله و تعطيه هذه الميزة الخاصة .
  • هل هناك أمثلة واضحة من تاريخ المنطقة المعاصر يفسّر حسب القواعد التاريخية التي استنتجتها؟
  • لدينا مثل قريب و واضح : الوحدة التي تمت بين مصر و سوريا تمت بتأثير اللغة و الدين ، و الانفصال الذي وقع كان بتأثير الجغرافية و التاريخ .
  • هل لديك مشاريع جديدة في التأليف ؟
  • انني في طور انهاء كتاب جديد يوجز تاريخ بلدان الشرق الادنى ، كل بلد على حدة مع رسالة كل بلد الناتجة عن جغرافيته و الاحداث المتكررة فيه . في هذا الكتاب سأبيّن مثلاً ان لمصر رسالة زراعية و للعراق رسالة زراعية و للعراق رسالة زراعية – تجارية و للبنان رسالة بحرية – تجارية و ثقافية.
    كيف توفق بين العمل السياسي و الانصراف العلمي لكتابة التاريخ ؟
    – اعتبرت ان انصرافي للتأليف ليس سوى تكملة للعمل السياسي الذي بدأت به منذ قبيل الاستقلال . ان الوعي العلمي و اكتشاف الذات و الاخلاص و التضامن هي جميعاً السبيل الوحيد لمصلحة لبنان .

 

IMG_9368