Ar     En
ملحق الأنوار  16 نيسان 1967

ملحق الأنوار 16 نيسان 1967

بعد صدور الجزء الرابع من كتابة ” تاريخ و مدنيات الشرق الأدنى ” :

جواد بولس :

التاريخ اللبناني الصحيح لم يكتب بعد

كتاب “تاريخ و مدنيات الشرق الادنى” ، صدر منه مؤخرا الجزء الرابع ، و هو من تأليف المؤرخ جواد بولس.

الاجزاء الثلاثة الماضية التي صدرت في فترات زمنية مختلفة ، صدرت جميعها في باريس، بالفرنسية، عن دار ” موتون ” وكذلك الجزء الرابع. ولم يبق سوى الجزء الخامس الذي سيصدر في الفترة المقبلة، وبذلك يختتم هذا العمل التاريخي البارز،  قد أتمها السياسي السابق الذي التزم علم التاريخ منذ ما يقارب الربع قرن.

ارنولد توينبي ، المؤرخ الانكليزي الكبير – قدم لاحد أجزاء الكتاب – واعتبر صاحبه ” أحد أبرز المؤرخين المعاصرين الذي أعطى في عمله التاريخي عن ” تاريخ و مدنيات الشرق الادنى ” عملا كبيرا ذا أهمية بارزة”.

ما هو الجزء الرابع من الكتاب ؟

يجيب الاستاذ جواد بولس :

– الجزء الرابع يشتمل على مرحلتين أو على عهدين ان صحت التسمية. القسم الأول: الفتح العربي – او انتشار الاسلام (640 – 1055). و القسم الثاني : فتح الأتراك السلجوقيين حتى الفتح العثماني (1055 – 1517).

حلقة متشابكة

  • و هل هذا الجزء يشكل حلقة متشابكة مع الاجزاء الثلاثة التي سبقته ؟

هذا الجزء مرتبط ارتباطا وثيقا بالاجزاء الثلاثة التي سبقته. و اني اعتبر ان تاريخ الشرق العربي يشكل وحدة تاريخية لا تتجزأ.

  • و الجزء الخامس هل يتمم الحلقة مع الاجزاء الاربعة التي سبقته في الصدور ؟

بدون شك، فالجزء الخامس هو حلقة متممة للاجزاء الاربعة التي سبقت صدوره.

عشرون عام

  • كم استغرق معك وضع الأجزاء الخمسة ؟

مدة عشرين عاما ، انتهيت من وضع الاجزاء الخمسة بين عامي 1957 – 1958 ، و بدأت بطباعتها الواحد تلو الآخر ، حيث أشرفت بنفسي على تصحيح ” البروفات ” التي يرسلونها لي من باريس ، و أعود بدوري أرسلها لدار ” موتون ” بعد أن أصحح الاخطاء المطبعية التي ترد فيها ، مع تعديل بسيط في عملية التأليف.

  • هل أن الاجزاء التي صدرت معتمدة كمراجع تاريخية في بعض الجامعات ؟

الكتاب في اجزائه الاربعة الي صدرت الى الآن معتمد كمرجع في الجامعات الكبرى في العالم ، و خاصة الاوروبية منها.

2240  صفحة

  • كم يبلغ عدد الصفحات في الاجزاء الخمسة ؟

كل جزء من الاجزاء الثلاثة الاولى يبلغ 430 صفحة من الحجم الكبير. الجزء الرابع الذي صدر حديثا يبلغ عدد صفحاته 550 صفحة، أما الجزء الخامس الذي يطبع حاليا فيبلغ عدد صفحاته 400 صفحة. أي يكون مجموع صفحات الاجزاء الخمسة 2240 صفحة.

بين فلسفة التاريخ وعلم التاريخ

  • هل الكتاب في جميع أجزائه مبني على أسس فلسفة التاريخ، وما هو الفرق بين الاثنين ؟

ان سرد الاحداث التاريخية لا يستطيع ان يقدم علما تاريخيا قائما بذاته. انه يشبه الى حد بعيد رواية، يكون مؤلفها حرا بأن يكيف حواره كيفما شاء، و هذا ما يسمى بالتاريخ أي ان يكون المؤرخ فيلسوفا يفلسف الاحداث من عقله و يأتي بأفكار ونتائج من ذهنه، هذا بالاضافة الى انه يعتمد على افكار واحداث ثابتة. أما علم التاريخ فهو كعلم الطب وعلم البيلوجيا له سنن تهيمن على تطورات الشعوب. وهذه السنن تسمى بالسنن التاريخية، وهي تستنتج استنتاجا من تطورات تاريخ الشعوب.

وعلم التاريخ يتطلب التعمق في دراسة علوم عديدة. اولها دراسة الجغرافيا البشرية، علم الاجتماع، علم النفس، علم الاقتصاد، علم اللغات، علم الاجناس البشرية الخ …جميع هذه العناصر يجب على المؤرخ الموضوعي ان يطلع عليها، لان علم التاريخ بدونها يأتي ناقصا.

أما فيما يختص بهذه العلوم التي اسميتها، فلها كتب ومؤلفات ثابتة تختص بأحداث التاريخ التي يجب أن يبنى عليها العلم عليها. ان علم التاريخ لا نستطيع أن نبنيه الا على الاحداث التاريخية الكبرى، لا على التفاصيل. و في ما يتعلق بكتابي، انه في اجزائه الخمسة لا اختلاف على الاحداث التاريخية الثابتة التي فيه، لا اختلاف ابدا عليها بين المؤرخين، و لكنهم ربما اختلفوا على التفاصيل ”

التاريخ اللبناني لم يكتب بعد

  • هل تعتقد ان التاريخ اللبناني الصحيح قد كتب الى اليوم ؟

كلا ، لم يكتب بعد التاريخ اللبناني الصحيح. و هذا عمل يجب أن يتم فعلا.

  • ألا تعتقد أيضا انه من الضروري ترجمة عملك التاريخي الى اللغة العربية ؟

هذا العمل بحاجة الى دولة تعتني بترجمة. تهيء له أفرادا اختصاصيين ومتفوقين. وليس من السهولة ابدا ان يترجم، واذا تم شيء جدي بخصوص الترجمة فانني استعد لذلك بكل ثقة.

 

IMG_7157s